تقرير عن ورشة عمل إصلاح التعليم الطبي التي عقدت في 3و4 مايو 2014

المقدمة

 ظل التعليم الطبي الأساسي في الجامعات الليبية على حاله على نطاق واسع خلال الأربعين عامًا الماضية في وقت زاد فيه عدد الطلاب الملتحقين بكلية الطب وتغيرت الاحتياجات الصحية للسكان بشكل كبير. يلخص هذا التقرير أنشطة ورشة العمل التي عقدت بين.3و4 مايو 2014 للنظر في منظور دولي للإصلاح ووضع الخطوات اللازمة لتنفيذ مثل هذا الإصلاح في جامعة طرابلس.

الهدف من ورشة العمل

كان الهدف من ورشة العمل هو فحص النهج الأنسب لتدريس طلاب الطب وما يعنيه ذلك لهيكلة المناهج الدراسية، والتحديات العملية لإجراء مثل هذا التغيير وما يعنيه للامتحانات في المستقبل مع مراعاة أفضل الممارسات الدولية. ناقشت ورشة العمل أيضًا الدور والمساهمة التي يمكن أن تقدمها الممارسة العامة لبرنامج التعليم الطبي الجامعي وما يعنيه ذلك للجامعات والرعاية الأولية في ليبيا.

التنظيم والإدارة

تم إنشاء لجنة تنظيمية برئاسة الأستاذ الدكتور سمير صقر تستعين بموارد قسم التطوير الدولي بالجامعة، كلية الطب وبرنامج تعزيز النظام الصحي الليبي الممول من الاتحاد الأوروبي، تم الاتفاق على الميزانية مع مجلس الجامعة للحدث بدعم من برنامج تعزيز النظام الصحي الليبي لتوفير 3 خبراء دوليين (2 من المملكة المتحدة و1 من مصر) لهذا الحدث. نظرًا لاعتبارات أمنية في الحدث، تمكن واحد فقط من المتحدثين من السفر إلى طرابلس. ومع ذلك، تم اتخاذ الترتيبات اللازمة لأستاذين في المملكة المتحدة لتقديم عروضهم التقديمية والإجابة على الأسئلة عبر بث مباشر عبر الإنترنت باستخدام تقنية Skype. يجب منح الفضل إلى قسم تكنولوجيا المعلومات بالجامعة في توفير التكنولوجيا اللازمة لإنجاح الحدث وعلى هذا النحو يمثل المرة الأولى التي يتم فيها تجربة هذا في الجامعة. كما دفعت الجامعة نفقات حضور متحدث واحد من الإمارات.

الدعوات والحضور ومحتوى البرنامج

تم إرسال نشرة مسبقة قبل الحدث بشهر واحد إلى جميع الجامعات في ليبيا، وأقسام جامعة طرابلس، ووزارات الصحة والتعليم العالي، والمنظمات غير الحكومية، والمؤسسات التعليمية المرتبطة بالجامعة والتعليم الطبي. كما تمت دعوة جميع الممارسين العامين المؤهلين والمتدربين مع البورد الليبي لحضور مناقشة اليوم الثاني حول مقترح قسم الممارسة العامة بالجامعة. تم تسجيل ما مجموعه 86 مشاركًا في اليوم الأول وحضر أكثر من نصفهم في اليوم الثاني. وانضم إليهم 89 مشاركًا إضافيًا لليوم الثاني، منهم نسبة من الممارسين العامين الذين وصلوا لحضور جلسة بعد الظهر. إجمالي 195 مشاركًا حضروا يومًا أو يومين من أصل 245 مدعوًا. كان هناك عدد قليل من المشاركين غير المسجلين في الدعوات الأصلية الذين أجروا اتصالات نتيجة للملصقات التي تم توزيعها. على الرغم من أن المشاركين من خارج طرابلس اضطروا إلى تمويل نفقاتهم الخاصة، كانت هناك مجموعة كبيرة من بنغازي بالإضافة إلى ممثلين من معظم الجامعات الكبرى الأخرى.

اليوم الأول 3 مايو 2014

المحتوى والمناقشة

بعد كلمات ترحيبية من الجامعة ووزارة الصحة والاتحاد الأوروبي.

 قامت الجلسة الأولى من ورشة العمل حول النهج المناس لتدريس طلاب الطب برسم تاريخ كليات الطب وقارنت بين المقبولين والمخرجات. تبع ذلك عرض تقديمي يسلط الضوء على الاتجاهات الدولية في التعليم الطبي الجامعي. وقد غطى ذلك التحديات، وتحول المعرفة، وناقش الاحتراف وتأثير العولمة وتغير المناخ على تدريس طلاب الطب. ركزت المناقشة على نهج يركز على الأشخاص أكثر من التركيز على المرض وما يعنيه هذا بالنسبة للمنهج.

تناولت الجلسة الثانية تطور المنهج الطبي، والدافع وراءه، ووصفت نموذج التلمذة المهنية، والمنهج القائم على الانضباط والمتكامل، وأثر التعلم القائم على حل المشكلات. سلطت الضوء على مشكلة التغيير وما يعنيه ذلك من حيث إدخال مواضيع جديدة في المناهج الدراسية الحالية. تبع ذلك عرض تقديمي يصف التجارب الدولية لدمج المناهج الدراسية. ركز على محتوى المناهج وطرق التدريس والصفات الشخصية. قدم مفهوم المناهج الحلزونية، وأوضح كيف تمكنت جامعة كيلي من الاستجابة للطلب الصحي المحلي للطلاب لاختيار الممارسة العامة والطب النفسي كمهن مستقبلية.

سعت الجلسة الثالثة إلى تناول المضامين العملية لتغيير المناهج، ووصفت تجربة جامعة قناة السويس في رسم استراتيجيتها التعليمية مقابل بيان مهمتها في تلبية الاحتياجات المحلية ولكن في سياق التعلم والبحث مدى الحياة. وتم التأكيد على دور التمويل الحكومي في قيادة التغيير. المتحدث الثاني في هذه الجلسة سلط الضوء على التحديات في إحداث التغيير داخل بيئة الجامعة الليبية. قدم الحديث قائمة تحقق من نقاط العمل التي من شأنها رفع المعايير والسماح للجامعات بالتقدم نحو الاعتماد الدولي. العرض الثالث كان من طلاب الطب حول ما شعرت به في ظل المنهج الحالي وآمالهم ومخاوفهم من التغييرات المستقبلية. باستخدام مقابلات الفيديو مع الطلاب، أظهر البرنامج نقاط القوة والضعف في النظام الحالي وترك رسالة واضحة مفادها أن التغيير مطلوب. تناول العرض الرابع الأدوار والمسؤوليات لإجراء التغيير ولفت الانتباه إلى النسبة المثلى للطلاب للكليات. واختتمت بتحديد الأدوار المنفصلة لأصحاب المصلحة الرئيسيين.

كان الموضوع الرئيسي الذي نشأ عن تلخيص اليوم الأول هو أنه لم يكن هناك وقت نضيعه، بل يجب إجراء تغييرات وكانت الجامعة والكلية ملتزمتان بتحقيق ذلك.

اليوم الثاني 4 مايو2014

سعت الجلسة الرابعة إلى النظر في طرق إجراء الاختبارات لتحقيق أهداف المنهج.

وصفالعرض الأول الممارسة الحالية والدروس المستفادة من الفحوصات الطبية في ليبيا. استخدمت الخبرات في قسم أمراض النساء والولادة لتوضيح التغييرات التي حدثت في التقييم المتناقض هذا مع آراء المعلمين والطلاب في الامتحانات التي أجريت.

في العرض الثاني تم عرض سؤال ما هو المعيار وما الذي يجعله ذا مصداقية ثم تم عرض بعض الأساليب الشائعة للتقييم، كما أشار المتحدث إلى عمل جون نورسيني وورقته البحثية في مجلة التعليم الطبي والتي وصفت بمزيد من التفاصيل: المناهج التي يتعين النظر فيها.

اشتملت الجلسة الخامسة على تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات بقيادة أحد المسيرين لمناقشة أسلوب التدريس وتقنيات الفحص وتكامل المناهج الدراسية. حددت كل مجموعة مقدمًا للرد على القضايا الرئيسية ذات الاهتمام. وتجدر الإشارة إلى أن اثنين من تعليقات المجموعات الثلاث كانت من قبل طلاب الطب. تم تلخيص الموقف العام بعد ذلك جنبًا إلى جنب مع عرض تقديمي حول المنهج الجديد المقترح لكلية الطب في عام 2014 والسنوات اللاحقة.

بدأت الجلسة السادسة بعرض تقديمي حول قضية الطب العام قسم (طب الاسرة) منفصل في الجامعات، بالاعتماد على الخبرات في المملكة المتحدة، فقد سلطت الضوء على الجوانب التحفيزية للجمع بين أعضاء هيئة التدريس الخبراء في الممارسة العامة ليس فقط للمهنة ولكن في جلب معايير التدريس، البحوث والمنشورات حتى مستوى التخصصات الأخرى. وشدد الحديث على حقيقة أن التخصص مع هذا العدد الكبير من الأطباء للإنتاج لتلبية احتياجات البلاد يجب أن يُمنح الفرصة لرفع معاييره إلى مستويات مماثلة في البلدان الأخرى وعلى الأقل تلك الخاصة بالتخصصات الأخرى في ليبيا. كان قسم الممارس العام في الجامعة أحد طرق تحقيق ذلك. وصف المتحدث الثاني من وجهة نظره الشخصية الطرق التي لعبت بها إدارة جامعة قسم طب الاسرة في المملكة المتحدة دورها في اختياره الوظيفي والتطور اللاحق. تحدث المتحدث الثالث عن نتيجة دراسة استقصائية لطلاب الطب والمتدربين لاستكشاف نواياهم المهنية وآرائهم حول الممارسة العامة كمهنة محتملة. تضمنت نظرة ثاقبة لمشاكل التوظيف في خدمات الرعاية الأولية الوطنية وتناولت السؤال عن سبب توقعنا أن تقود الجامعة التغيير وما هو التوقع. وأعقب ذلك العرض الرابع الذي قدمه طالب الطب حول نتائج مسح طلاب الطب الذي سلط الضوء على حقيقة أن الممارسة العامة لم يكن يُنظر إليها على أنها تخصص مرغوب فيه وأسباب ذلك. واختتمت الجلسة بأسئلة وأجوبة من الحضور.

استنتاجات وتعليقات من ورشة العمل

ليس هناك شك في أن ورشة العمل قدمت دفعة في جامعة طرابلس لتحقيق تغيير في المناهج الطبية. تشير حقيقة أن الفصول الدراسية كان من المقرر تقديمها بالفعل في وقت لاحق من عام 2014 إلى التزام كلية الطب بإجراء تغييرات. كانت ورشة العمل أيضًا مهمة في تقديم آراء طلاب الطب الحاليين في النقاش والبناء على الممارسة الدولية لاستشارة العميل (في هذه الحالة طلاب الطب) في تصميم التغيير وإدخاله. حقيقة أن مجموعة كبيرة من الآراء ترغب في رؤية هذه التغييرات ستجعل العملية وأي معارضة محتملة أسهل للتغلب عليها. والأكثر أهمية أيضًا هو رغبة الكليات الأخرى في جامعة طرابلس في إجراء نفس المناقشة لمناهجهم الخاصة وكذلك كليات الطب الأخرى لإعادة ورشة العمل في جامعاتهم.

المؤتمر الوطني لتحسين وتطوير الخدمات الصحية.

عقد يوم الجمعة 2يوليو 2021م المؤتمر الوطني لتحسين وتطوير الخدمات الصحية داخل جامعة بنغازي بكلية الطب واستمر المؤتمر مدة أربعة أيام حتى تاريخ 5 يوليو 2021 ، ويذكر أن المؤتمر شهد حضور كثيف من المهتمين والخبراء المحليين والدوليين ، وبدء المؤتمر بالكلمات الإفتتاحية التي كانت الأولى لمعالي وزير الصحة بحكومة الوحدة الوطنية الدكتور على الزناتي وكلمة رئيس اللجنة العليا الدكتور نوري شمبش، ورئيس لجنة الصحة بمجلس النواب الدكتور نصر الدين مهنا، وكلمة رئيس جامعة بنغازي الدكتور عزالدين الدرسي بلاضافة لمحاضرة الدكتور دان عن منظمة الصحة العالمية ومحاضرة الدكتور الهادي عريبي عن المجلس الصحي العام. 

وقد ألقى د سمير صقر مدير عام المركز الوطني لتطوير النظام الصحي كلمة قدم من خلالها تصور بالنظام الصحي الجديد الذي يعمل على تجسيده المركز منذ تـأسيسه في سنة 2017 والذي يدخل حيز التنفيذ عبر إنشاء مؤسسات تساعد في تطوير النظام الصحي وتعديل التشريعات والقوانين التي تمس النظام الصحي. كما أكد على مبادئ عملية التطوير المتمثلة في الحوكمة الرشيدة، اللامركزية في تقديم الخدمة ، وتحديث نظام التمويل الصحي (التأمين الصحي العام).

خاتما بأن العمل الذي قام به المركز خلال الأربع سنوات الماضية، بما فيه من إجراءات تنفيذية من بناء مؤسسات وتشريعات وقرارات وما بذله من جهد ووقت يحتاج إلى أن يستثمر من قبل صناع القرار في حكومة الوحدة الوطنية لنرى نتائج قريبة على مستوى تقديم الخدمة على شكل تجارب إسترشادية في إحدى المناطق الصحية، أو مختصة بأنواع معينة من الخدمات الصحية في كامل البلاد.

اجتماع بخصوص التمهيد لورشة عمل للنظر في القانون الصحي الليبي.

اجتمع يوم الاربعاء الموافق 16-6-2021 المستشارالقانوني صلاح مختار الغنايى ممثلا عن المركز مع منسق الصحة مكتب ليبيا بمنظمة الصحة العالمية السيد Azret kalmykov على هامش التمهيد لورشة عمل تتعلق بدراسة تطوير القانون الصحي الليبي.

الملتقى الثاني للمدربين والمتدربين

حضر السيد مدير عام المركز الوطني لتطوير النظام الصحي د. سمير صقر الملتقى الثاني للمدربين والمتدربين لمجلس عمادات التدريب الطبي وذالك يوم الثلاثاء الموافق 25-5-2021 في العاصمة طرابلس بفندق باب البحر

لقد القى السيد المدير العام كلمة شكر فيها القائمين على هذا الملتقى كما أشاد بإدارة مجلس عمادات التدريب الطبي على كل ما يقمون به من جهود في سبيل الرقي بعملية التدريب الطبي والرفع من مستوى الكفاءة للعناصر الطبية كما أوضح أهمية إقامة مثل هذه الملتقيات وأثرها الإيجابي على تطوير عملية التدريب الطبي، وقد حضر الملتقى عدد من الشخصيات المحلية والاجنبية من ذوي الخبرة والاهتمام في مجال الأنظمة الصحية والتدريب الطبي ونسأل الله التوفيق. 

توصيات المؤتمرالسنوي الرابع للمركز الوطني لتطوير النظام الصحي

برعاية كريمة من السادة المحتــرميـــن رئيــس وأعضاء لجنة الصحة بمجلس النــواب وبحضورهم وعدد من أعضاء مجلـــس النواب و المجلــس الأعلى للدولة و السيد وزير العمل والسيد مدير عام المركز الوطني لتطوير النظــام الــصـحــي ورئــيـس الـلـجــنة الاستشارية العليا لمجابهة جائـــحــة كـورونا والســــادة رؤســاء و مـــدراء الــمجــلس الصحي العام ومجلس عمادات التــدريب الــطبــي ومـؤسسة الرعاية الصحية الأولية و هيئة التأمين الطبي ومركز اعتماد الــمؤســســات الــصــحيــة و مــركــز الـيـقــظــة و المعلومات الدوائية و مكافحة السموم و صندوق الــتــأميــن الصحي و رئيس مجـلــس التخصصات الطبية و مدير عام إتحاد المصحـات الــخاصــة ومنــدوب عــن مـجـلــس التخطيط العام و الأجهزة الرقابية وخبراء في قطاع الصحة ومديــر عن ادارة الصيدلة والتجهيزات الطبية بوزارة الصحة و نقابة الأطباء. الى جانب عــــدد من الخبراء في مجال تطوير النظام الصحي،

عُقد المؤتمر الرابع للمركز الوطني لتطوير النظام الصحي تحت                          شعار ((التعامل مع مقاومة التغير)) حيث تم فيه عرض ما تم إنجازه من أعمال وتحقق من أهداف من قبل الأجهزة والمراكز والمؤسسات المعنية بتطوير النظام الصحي وشرح التحديات التي تواجه كل منها وناقش الحضور ما تم عرضه من قبل مدراء ورؤساء هذه المؤسسات وخلص الحاضرون الى التوصيات التالية: –

  1. التعريف بمهام المؤسسات التي أنشأتها حكومة الوفاق الوطني لدعم وتطوير النظام الصحي وخُططها وأهدافها الاستراتيجية عبر التقارير الدورية وتنظيم المؤتمرات وورش العمل وإشــــراك أكبر شريحة من خبراء القطاع الصحي والقطاعات المعنية وممثلين عن الهيئات الرقابية في سبيل انجاح وتقويم عمل   هذه المؤسسات.
  2. التأكيد على أهمية وجود هذه المؤسسات لارتباط كلاً منها بتطوير جانب أساسي   أو ركيزة من ركائز النظام الصحي الليبي وقد جاء أنـشـاؤهـا فـي إطــار اعتماد التدخلات العلمية والمثبتة بالبراهين على المـستـوى الـدولـي لـغـرض مـعـالـجـة الـقــصــور فـــي أداء النــظـــام الـصــحــي الـلـيـبــي حــســب اخــتــصاصـها.
  • اعتماد آليه للتنسيق بين المؤسسات الصحية المنشأة من قبل الحكومة والإدارات المركزية التابعة لوزارة الصحة باعتبار اغلب هذه المــؤسسات تــابـعة لوزارة الصحة ضماناً لتنفيذ الخطط والـسياسات والـبـرامج والمشاريع المقدمة منها.
  • توجيه هذه المؤسسات الى اعتماد برنامج اعلامي للتعريف بـأهـدافـها وبيان   اهميتها وشرح اختصاصاتها باستخدام جميع الوسـائـل الإعلامـيـة الـمتـاحـة وبالأخص الإذاعات المرئية والمطبوعات قصد تـعـريف العامة بأهمية هذه المؤسسات وكيفية الاستفادة من خدماتها.
  • سجل الحاضــرون بامتـنـان الـجـهــود التي بذلها مجلس إدارة صندوق التأمين الصحي العـام حتى الآن في سبـيــل القيام بمهامه في تأسيس الصندوق كنظام تمويل صحـي يـسـتـنـد لـقانون الاشراف على التامين والـقـانــون رقـم (20) لسنة 2010 م بشأن التأمين الصحي، والعقبات التي تعترض سير عمله ويدعوا إلى تقديم الدعم والمساندة له وتذليل الـعـقبات الــتــي تواجهه، وذلك لأهمية هذا التحول الذي سيؤدي بنجاحه الى تطوير أداء مؤسسات تقديم الرعاية الصحية لكي تقدم خدماتـهـا بــكـل كـفـاءة وفـاعـليـة وفـقـاً لـلأســس الاقتصادية للحصول على أفضــل مــردود مــن الـمـوارد المتاحة وتحقيق الهـدف العالمي بتوفير الرعاية الصحية الشاملة، بما فيها الحـمــايـة مـن المخاطر المـالية.
  • تقديم الدعم الكافي لهذه المؤسسات حسب خططها المقدمة لـلحكومة لتتمكن من أداء مهامها وتحقيق أهدافها وحث المؤسسات التي لم تستكـمل بناءها الإداري بعد علـى استكمال اعتماد هياكلها وإيجاد مقرات عمل مناسبة لها.
  • التأكيد على ضرورة إعادة هيكلة النظام الصحي الليبي كما جاء في الاستراتيجية الوطنية للصحة المعتمدة من المجلس الرئاسي والتي تهـدف إلـى رفــع الــجــودة وترسيخ الشفافية والقضاء على الفساد من خلال فصل واستقلالية الاركان الثلاثة الاساسية للــنـظــام الـصحـي (التمويل-الحوكمة-تقديم الخدمات الصحية) وكذلك استمرار الجهود الرامية الى تفعيل مبدأ الدفع مقابل الأداء.


    8. التأكيد على ضرورة تطوير النظام الصحي والإستفادة من تجارب دول الجوار والدول المتقدمة في الرفع من فعالية وجودة الخدمـات الصـحيــة وآليــات وأدوات تطويرها وكذلك أهمية قيادة المركز الوطنى لتطويــر الـنظام الصحى لهذه الجهود بإعتباره الجهة المكلّفة بوضع الخطط ومتابعة تـنـفيـذها وتـنسيق العمل بين جميـع الشركاء تحت الاشراف المباشر لرئاسة الوزراء.

المؤتمر السنوي الرابع تحت شعار ((التعامل مع مقاومةالتغيير))

عقد المؤتمر الرابع للمركز تحت شعار ((التعامل مع مقاومة التغيير )) في العاصمة طرابلس بتاريخ 7-7-2020م بمجمع قاعات فندق ريكسوس برعاية لجنة الصحة بمجلس النواب وبحضور لفيف من المسؤلين والمهتمين ممثلين عن الهيئات والمنظمات في القطاعين العام والخاص ، افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني و تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم واستهل  السيد د.سمير صقر  مدير عام المركز ًالوطني لتطوير النظام الصحي إلقاء الكلمات مرحباً بالسادة الحضور كما شكرهم على تلبية الدعوة و اثنى على السادة بلجنة الصحة بمجلس النواب لرعايتهم للمؤتمر واخيراً احال الكلمة الى السيد المحترم د.ايمن سيف النصر رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب الذي قام بدوره بالقاء كلمة اشاد فيها بالجهود المبذولة من قِبل ادارة  المركز في سبيل تطوير النظام الصحي في ليبيا ثم احال الكلمة الى معالي  السيد د.المهدي الامين الاورضمي وزير العمل والتأهيل الذي أكد على اهمية مثل المؤتمرات ومدى مساهمتها في تقريب وجهات النظر وتواصل الفئات ذات العلاقة بالنظام الصحي مما يسهم في تذليل  الصعوبات والعراقيل التي تواجه تطوير النظام الصحي .
ثم توالى القاء  الكلمات تباعًا كما يلي: السيد د.العربي القماطي رئيس مجلس عمادات التدريب الطبي ،د.غسان كريم مدير عام مؤسسة الرعاية الصحية الاولية ،أ.عمر الأمين رئيس لجنة ادارة هيئة التأمين الطبي ، د.الهادي عريبي رئيس لجنة ادارة المجلس الصحي العام المكلف ، د.عادل التاجوري مدير عام مركز اعتماد المؤسسات الصحية ، د.إمحمد خشبية نائب مدير عام مركز اليقظة والمعلوماتية الدوائية ومكافحة السموم ، د. طلال عجاج رئيس مجلس ادارة صندوق التأمين الصحي العام .
استعرض السادة خلال كلماتهم ما تم انجازه خلال السنة الماضية من خطوات لتفعيل هذه المؤسسات وما يواجههم من صعوبات وعراقيل تمنعهم من بلوغ الاهداف المنشودة والتي تشترك كلها في هدف واحد الا وهو تطوير النظام الصحي ، ثم أُتيحت الفرصة للسادة الحاضرين من جميع المؤسسات والوزارات والمهتمين والهيئات من ذوي العلاقة بالنظام الصحي لطرح الأسئلة والنقاش حيث تبادل خلالها الحاضرون وجهات النظر و الاراء واخيرا خلص الحاضرون الى مجموعة من التوصيات سيتم عرضها لاحقا على الصفحة الالكترونية للمركز .

اجتماع السيد رئيس المجلس الرئاسي مع السيد وكيل وزارة الصحة واتحاد المصحات الخاصة ومدير عام المركز

عقد صباح هذا اليوم إجتماع بين رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج و الدكتور عيسي العمياني وكيل وزارة الصحة و الدكتور سمير صقر مدير عام المركز الوطني لتطوير النظام الصحي و د. محفوظ قدور و د.ابوالقاسم الباروني نيابة عن إتحاد المصحات و ذلك لمناقشة كيفية توطين العلاج في الداخل و الاستفادةً من الإمكانيات الصحية المتوفرة  في  القطاع الخاص و أفاد السيد رئيس المجلس الرئسي بان الحكومة ساعية في تطوير القطاع الصحي رغم الظروف التي تمر بها بلادنا و طلب من الحاضرين التعاون في سبيل تحقيق ذلك و أن الحكومة مستعدة لدعم القطاع الخاص من خلال تعاقد وزارة الصحة مع المصحات التي تتوفر فيها الإمكانيات و الشروط اللازمة لضمان سلامة المرضي و طلب من ممتلي الإتحاد  بتوحيد التسعيرة بقدر الإمكان بين المصحات و مراقبتها مع الجبهات المختصة بالوزارة. ووضح وكيل وزارة الصحة البرنامج الذي أعدته الوزارة للنهوض بالقطاع و من ضمنها توطين العلاج في الداخل و إقحام القطاع الخاص في تقديم الخدمات  و المساعدة في حل المختنقات المستعجلة.

هذا و أفاد مدير عام المركز الوطني لتطوير النظام الصحي بأن الحكومة بصدد إصدار قرار ات تنظيمية للقطاع من الناحية الإدارية و الفنية بما في ذلك إنشاء المؤسسات الرقابية على المهنيين والمؤسسات الصحية وتنظيم ترخيص المصحات ووضع المواصفات اللازمة التي بجب أن تكون متوفرة.

و تطرق د. محفوظ و د. أبوالقاسم للمشاكل التي تعرضت لها المصحات في سبيل تقديم خدمات طبية ترتقي لمستوي عالي و أهمها الديون المترتبة علي وزوارة الصحة و صعوبة الحصول علي المستلزمات الطبية و عدم الحصول علي عنصر التمريض والعناصر الفنية لصعوبة تحويل مستحقاتهم.
وفي نهابة الاجتماع أوصى سيادة رئيس المجلس الرئاسي أن نستمر  في عقد مثل هذه الاجتماعات و إيجاد حلول لكل هذه المشاكل و تحويلها الي قرارات للتنفيذ.
و أثني الحاضرون علي سعة صدر السيد رئيس المجلس الرئاسي و تفهمه للمشاكل التي يتعرض لها قطاع الصحة و رغبته الشديدة في إيجاد حلول لها و خاصة المستعجلة منها.